خدمات عامة

بسبب الحاجه الماسه للقطع الأجنبي يجب أن نتحمل

بين رئيس اتحاد غرف الزراعة محمد كشتو ضرورة الفصل بين الخضار والفواكه عند الحديث عن الأسعار, فأسعار الخضار حالياً أصبحت مقبولة نوعاً ما مقارنة مع أصحاب الدخل المحدود وعما كانت عليه في الأيام الماضية، ويعود ذلك الى بدء موسمها فالزراعة عبارة عن مواسم في الدرجة الأولى، إضافة الى وفرة الإنتاج وزيادة العرض بالمقارنة مع قلة الطلب، مشيراً الى أن انخفاض أسعار الخضار أكثر من ذلك يعد ضرراً بالنسبة للمزارع يمكن أن يؤدي الى خسارته وخاصة بالنسبة للبندورة والبطاطا.

 

 

في حين لم ينكر كشتو ارتفاع أسعار الفواكه وعدم تناسبها مع أصحاب الدخل المحدود, راداً السبب الى قلة العرض والتكاليف الباهظة لإنتاج الفواكه وخاصة بالنسبة للكرز والدراق والخوخ، لكن من الممكن أن يبدأ موسم أنواع أخرى من الفواكه كالبطيخ والعنب والتين ربما يكون سعرها مقبولاً نوعاً ما وتكون بديلاً عن الأنواع الأخرى من الفواكه.

 

 

 

ونوه كشتو بأن التصدير سبب في ارتفاع سعر الفواكه أيضاً، لكن ذلك لا يعني المطالبة بإيقاف التصدير لأننا بحاجة له لتوريد القطع الأجنبي، فالمفروض التحمل قليلاً لحين بدء موسم الفواكه الأخرى البديلة.

إغلاق